احتجاج بتماسينت ( جماعة امرابطن ) ومطالبة بفتح تحقيق في اسمنت زلزال2004

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 4 مايو 2017 - 9:31 مساءً
احتجاج بتماسينت ( جماعة امرابطن ) ومطالبة  بفتح تحقيق في اسمنت زلزال2004

طالبت لجنة الحراك الشعبي بتامسينت ( جماعة امرابطن )، صباح اليوم الخميس السيد محمد اليعقوبي والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، بالتدخل العاجل وتسوية مشكل أكياس “الاسمنت” المتكدسة في المرائب، والتي تعود لفترة إعادة الإعمار الذي تلا زلزال 2004، وذلك بالوفاء بالوعود التي سبق أن منحها للساكنة المحلية عقب زيارته للجماعة في وقت سابق.

وكان أصحاب المرائب التي تتكدس داخلها أكياس “الإسمنت” التي تعود لفترة إعادة إعمار المناطق المتضررة من زلزال 2004 الذي ضرب إقليم الحسيمة، قد تقدموا بشكاية للوالي اليعقوبي يطلعونه فيها عن معاناتهم جراء ملء مرائبهم بأكياس “الاسمنت” المنتهي الصلاحية، وعدم توصلهم بمستحقاتهم نظير شغرها، مؤكدين أن على المسؤولين التدخل لوضع حد لمعاناتهم.

كما طالب العديد من المواطنين المتحدرين من جماعة امرابطن والمتضررين من زلزال 2004، ممن لم يستكملوا بناء منازلهم، الوالي السيد محمد اليعقوبي بالتدخل ومساعدتهم على بناء منازلهم التي هدمها زلزال 2004، موضحين أنه تم حرمانهم في وقت سابق من الأسمنت المكدس في المرائب، حيث وعد المسؤول نفسه بتسوية مشاكلهم العالقة في هذا الباب.

من جهة أخرى نظمت لجنة الحراك الشعبي ببلدة تماسينت، مسيرة عارمة بالبلدة، طالبوا خلالها قائد جماعة امرابطن بالتحرك وتطبيق توجيهات والي جهة طنجة السابقة، بشأن فتح تحقيق في اسمنت زلزال 2004، الموجه لمنكوبي الزلزال الذي تغص به بعض المرائب بتماسينت، وتحديد اسماء المتضررين من هذه الوضعيات من المكترين ومتضرري الزلزال، ممن لم يستكملوا بناء منازلهم المهدمة والمتصدعة، وكذلك بإيفاد لجنة للتحقيق في خروقات إعادة الاعمار.

وطالب المحتجون بفتح تحقيق شامل في مآل المساعدات الدولية التي خصّصت لإعادة اعمار منقطة الحسيمة، بعد زلزال 2004، ومعاقبة كل المتورطين في “الاختلاسات” التي طالت هذه المساعدات.

وفي سياق آخر ندّد المحتجون بتماطل المسؤولين وعلى رأسهم والي الجهة في تنفيذ الوعود التي مُنحت لهم خلال آخر جلسة حوار، لاسيما ما يتعلق بجناح الولادة بالمركز الصحي المحلي، ومشكل مركز الاتصالات بالبلدة و تسعيرة سيارات الأجرة، ونقطة تعبيد الطرق نحو دواوير الجماعة، مؤكدين في هذا الصدد أن والي الجهة يهدف من خلال فتحه الحوار مع نشطاء البلدة تشتيث الحراك بالريف أكثر مما يهدف الى الاستجابة لمطالبهم.

مراسلة

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة www.telegramrif.com الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.